المتحف الوطني العام في سطيف

تتضمن قاعة ما قبل التاريخ مجموعة هائلة من اللقى الأثرية أهمها التي اكتشفت خلال الحفريات التي أجريت في موقع عين الحنش سنة 1947 م واستأنفت من طرف باحثين جزائريين خلال التسيعنات بحيث تم تسليم رصيد ثري عزز ما كان يحتضنه المتحف من لقى لفترة ما قبل التاريخ، دون أن ننسى ماأكتشف من لقى أثرية خلال حفرية موقع مزلوق سنة 1927م.

موقع عين الحنش:

يعود تأريخه إلى 1.8 مليون سنة( العصر الحجري القديم الأسفل) من المجموعات المعروضة حصى مشظاة و شظايا من الحجر الكلسي و عظام حيوانية مثل الحصان، الفيل و أخرى لبعض الثدييات.

موقع مزلوق:

يعود تأريخه إلى حوالي 7000 سنة (العصر الحجري القديم متأخر) من المجموعات المعروضة أدوات من حجر الصوان مشظاة و مهذبة، أدوات لطحن ، فؤوس يدوية و أدوات عظمية.

مجموعة المستحثات:

تتمثل في بقايا للأجزاء الصلبة لبعض الحيوانات اللافقارية المندثرة و التي عاشت خلال العصور الجيولوجية، قدمت كهبة للمتحف سنة 1992 م .

الـقاعــة القـديمــة:

تضم قاعة الآثار القديمة لقى أثرية يعود تأريخها إلى فترة المستعمرات الرومانية التي تنحصر زمنيا ما بين القرن الأول و القرن الخامس بعد الميلاد،تم اكتشافها خلال عدة حملات أهمها حفرية المقبرة الشرقية( 1959-1966) و حفرية حي الكنائس، حي القلعة البيزنطية و حي المعبد (1977-1984). قدمت رصيدا هائلا متمثلا في مجموعات غنية نذكر منها:

مجموعة الفخار: أثاث جنائزي متمثل في أواني منها صحون، مصابيح زيتية، أكوب، جرار….الخ.

مجموعة الحجر: أنصاب جنائزية و نذرية، رحى، مذابح……الخ.

مجموعة الزجاج: أثاث جنائزي متمثل في قوارير، أكواب و مزهريات….الخ.

قاعة الفن الإسلامي:

عرض في هذه القاعة لقي الأثرية يعود تأريخها إلى الفترة الفاطمية و الحمادية من القرن العاشر إلى الحادي عشر تم اكتشافها خلال عدد من الحفريات أجريت في موقع حي القلعة البيزنطية 1977-1984م و كذا التي أجريت في قلعة بني حماد 1968م نذكر منها: الفخار الفاطمي ذو زخارف هندسية و نباتية وعناصر من العمارة الحمادية مثل المقرنصات، الأطر الرخامية ، البلاطات الخزفية……الخ.

قاعة المسكوكات:

تتضمن هذه القاعة مجموعة من النقود و الحلي ،ينحصر تأريخها ما بين فترة المماليك النوميدية و فترات الخلافة الإسلامية.

مجموعة النقود:

نقود من البرونز،فضة ورصاص للفترة النوميدية و أخرى من الذهب،البرونز و نحاس تعود إلى الفترة الرومانية البيزنطية.

و أخيرا نقود من الذهب، الفضة، البرونز و حلي للفترة الإسلامية.

قاعة الفسيفساء:

تضم لوحات فسيفسائية اكتشفت خلال الحفريات التي أجريت في موقع المدينة الرومانية سيتيفيس تتصدرها لوحة عودة الإله باخوس إله الخمر عند الرومان و كذا لوحة حمام الإلهة فينوس إلهة الحب و الجمال عند الرومان إلى جانب بعض اللوحات الجنائزية، الهندسية، النباتية و الكتابية.

مشاركة:

أضف تعليقا

avatar
  اشترك  
نبّهني عن