العرق الشرقي الكبير

           

الوادي:

الوادي بمعناها "النهر" هي عاصمة "سوف" و هي منطقة مدهشة لشمال العرق الشرقي
الكبير، إنه بحر حقيقي للرمال ما جعله يدين خصائصه إلى مظهر العسل.
قدم سكان وادي سوف من اليمن منذ خمسة قرون و بمرور الزمن تمكنوا من تطوير
زراعة النخيل في هذه المنطقة المعدنية.
تمكن سكان وادي سوف من اكتشاف وجود ما تحت الكثبان الرملية و كانوا يحفرون في
كثير من الأحيان تحت عمق أكثر من 20 متر للإيجاد الماء. و كذالك قاموا بغرس أشجار
النخيل في فوهات ذات المئات من الأمتار قطرا حيث لم يكونوا يحتاجوا إلى الري نظرا
لوصول جذور الأشجار إلى الماء.
لكن كان يجب دائما نزع الرمال التي كانت تنحدر إلى الأسفل
حينذاك تم تطور حوالي عشرين قرية استقرت حول بساتين النخيل و التي توسعت حاليا
بشكل كبير و أصبحت ضواحي واد سوف.

توقرت:

على الحافة الشمالية من العرق الشرقي الكبير تعتبر تقرت أهم مدينة لوادي الكبير و هو
نهر الأصفوري. نظرا لكونها عاصمة سلالة أولاد جلاب. تشتهر المدينة بتمورها، قصرها
و شوارعها الضيقة المغطات بجذوع النخيل. كانت نقطة الانطلاق للرحلة السوداء و هو
سباق السيارات سيتروان من تقرت إلى مدينة تمبوكتو عام 1923.
منظر جذاب آخر للمدينة و هو قبور المعون، أعمدة حجرية محمية تحب القبة ( كنيسة
شمال إفريقيا )

 

مشاركة:

أضف تعليقا

avatar
  اشترك  
نبّهني عن