المرتفعات

بوسعادة

تأسست مدينة بوسعادة في حوالي القرن السادس عشر من طرف قديسين قدموا من
الصحراء الغربية نظرا لقربها من الجزائر العاصمة. تعد هذه الواحة خطوة أساسية قبل
الصدمة الكبرى للصحراء.
تعد اليوم مدينة بوسعادة مقر للدائرة، يوجد فيها جميع العناصر التي ساهمت في جمالها
أي المدينة، ساحتها الكبيرة، العيد من الحرفيين، سوقها، مساجدها الخ…. اختار الرسام
المستشرق ايبتيان دينيتا المستوحي من سحر المدينة و جمال أولاد نايل (الراقصات الشائع
جدا خلال القرن التاسع عشر) الإقامة هناك حتى آخر يوم من حياته.

       

الأغواط

تأسست واحة الأغواط التي تبعد عن الجزائر العاصمة ب 400 كلم من قبل الهلاليون،
قبيلة بربرية زيناتية، و هي اليوم مدينة حديثة هامة.
بعد ما عرفت التأثير المتواصل للبربر و العرب و الأتراك و الفرنسيين بنيت مدينة جديدة
عام 1962 ، إذا كانت الشهادات الأولى لهذه المدينة تعود إلى القرن الحادي عشر فقد
عرفت هذه الأخيرة انطلاقا ملحوظا في القرن السادس عشر على يد السي الحاج عيسى
الذي تولى رعاية المدينة حيث رعى سكان القرى المجاورة داخل المحصنة.
هذه المرحلة وصفت في قصائد بن كريو منشد الملهوم و هي عبارة عن قصائد شعرية
ذات طابع ريفي لازالت إلى يومنا هذا متمسكا بها. ثم بعد ذلك أعطى الرسام الكبير إيوبين
فرومنتين هذه المدينة تسمية مدينة الحدائق.

مشاركة:

أضف تعليقا

avatar
  اشترك  
نبّهني عن